الوائدة

د.ك5.250

الوصف

الوصف

الوائدة:

بعذر إنها جريمةٌ عائلية، وبسبب الخصوصيات الحساسة
التي لا تصلح لعرضها على الرأي العام، حدثت ا لكثير
َ من الجرائم التي هزّ َ ت المجتمع الخليجي، وفتّت أواصر
المحبة والثقة والفطرة السليمة، أعدمت النقاء القديم
ٍ المشاع بين الناس،بعد كل ماعملته من هدم لم يسعَ أحدٌ
للبنيان، وخفتت دون بيان ما يفيد المجتمع من أسباب
الجريمة وأبعادها، وبسبب تداخل الأسماء وحفظًا لسمعة
َ العوائل الراقية والبيوت المحافظة التي ادّ َ عت أنّ الجرائم
لاتحدث في بيوتها سُكت عن كل شيء؛ مما زاد من
انتشار العنف في البيوت، ولم تستطع الحكومات أمام
هذا السيل الدموي الذي يموج بأبناء المجتمع دون التمييز
بين غنيهم أو فقيرهم، عالم ِهم أو المتدني في مستواه
َ الدراسي، إلا أن تسنّ المزيد من القوانين دون توعيةٍ
حقيقية ومعالجةٍ لمرض العنف الذي ضرب في الشوارع
والمؤسسات والمدارس وصولًا إلى البيوت، وليس بيت
)عبدالرحمن( زوج )غموس(- أو طليقها فيما بعد- إلا مثالًا نطرحه للعبرة؛ كي لا يتكرر، درسنا أبعاد الجريمة
من كل جانب ٍ لكي يراجع المرء نفسه لعله في يوم يشعل
خيطًا يودي به إلى مالاتحمد عقباه من جريمةٍ يرتكبها
أخرق أو قاسي القلب، لابشري يعيش بين البشر،
فكل الأبرياء مروا بجانب المجرمين، تزوجوا منهم أو
عملوا معهم،أو زاملوهم أيام الدراسة أو جاوروهم في
البيوت، أو أكلوا إلى جانبهم في طاولةٍ جميلة في مطعمٍ
ُ ما، أو مرّوا بجانبهم في إحدى الطرقات، كل مجرم
هو عود متدلٍ سريع الاشتعال يؤدي لتفجر قنبلةٍ تدمر
ماحولها، فلا تكن أنت هذه الشرارة التي تشعله فيضرك
ويجعلك تخسر؛ فإن خسارته ليست كخسارتك.

إهداء كتاب الوائدة:

الى الحرائر ال ُمخْدرات في البيوت، الحسناوات اللائي
َ سعين ألا يطمثهنّ َ أحد، و لم يسعين ليطّ َ لع على حسنهنّ
أحد؛ َ لكن تعاسة حظهنّ َ ألقت بهنّ ٍ على وحش ضار،ٍ
َ اتهمهنّ َ بالعفة، وتغذي على لحومهنّ الطرية كما تتغذى
الوحوش الجائعة،
إلى كل بريئةٍ اشتُهر عنها غير ذلك زورًا، وإلى كل
َ شهيدة لم يحضر جثمانها أحد، ولم يصلّ عليها، لا لشيء
سوى أن جسدها ضاع في البراري، أو تعفن في الجحور
َ أو تقطع بين الوديان، صلّت عليكن الأرواح والأشباح
َ وسكان الألواح، ولا صلى عليكنّ مجرمٌ جسور، أو منافق
عفور، لازال على كرسيه يتحكم ويدور، وتلك الكلمات
َ القليلة هدية معذّ َ ب غيور، تعذب لسماع مآسيكُنّ ولم
يسكن، وكلي إيمانٌ بأن هناك من هو أعظم مني وتعذب
ً َ ا أشد لما لقيتنّه، وإلى كل قارئٍ يحب أسرته وعياله
عذاب
وبناته، ضع يدك بيد كل فكرة وكلمة وورقة من شأنها
أن تحارب الظلم والعنف والإجرام.

 

صدر للمؤلف أيضا: ليس وقت الماء

معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن .26 كيلوجرام
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الوائدة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.