ما رواه البحر

$10.595

9 متوفر في المخزون

التصنيف: الوسم:
الوصف

الوصف

ما رواه البحر للكاتبة ساندرا سراج

إنها حكاية استثنائية لا يرويها أصحابها هذه المرة.. لكنها حكاية يرويها البحر بنفسه، يروي الحياة من منظوره، من القاع وليس السطح، من الغرق لا النجاة، من منظور القدر لا البشر.

يحدث أن يزيل همومنا همُ أكبر ويُهدينا القدر لحظة حبٍ صادقةٍ تأخذ بأيدينا نحو الآمان من جديد.
في هذه الحكاية يحكي لنا البحرعن “عاصي” ومأساة افتقاده لحبيبته “ورد” وشعوره القاتل نحوها بالحنين. هو رجل أهلكه الحب حقًا، لكنه لسبب لا يعلمه ظل متمسكًا بالأمل حتى اللحظة الأخيرة.
وفي هذه الحكاية أيضًا يحكي لنا البحر عن “ليل”، تلك الفتاة الغجرية الجميلة وسرها الأكبر الذي أخفته عن العالم أجمع. حتى بعد أن التقت “عاصي” واعترفا لبعضهما بكل شي. إلا ذلك السر الذي يقلب الأمور كلها رأسًا على عقب.
تتداخل الحكايات كلها في لحظة واحدة، ويبقى الموج وحده شاهدًا على كل منها، يبتلع الفرح مع الألم مع الندم.. ليصيغ لنا حكاية نادرة عن الحب والحنين والأمل المفقود.
إنها حكاية استثنائية لا يرويها أصحابها هذه المرة.. لكنها حكاية يرويها البحر بنفسه.

 

المزيد من أعمال الكاتبة؟ اضغط هنا!

ما رواه البحر للكاتبة ساندرا سراج

إنها حكاية استثنائية لا يرويها أصحابها هذه المرة.. لكنها حكاية يرويها البحر بنفسه، يروي الحياة من منظوره، من القاع وليس السطح، من الغرق لا النجاة، من منظور القدر لا البشر.

يحدث أن يزيل همومنا همُ أكبر ويُهدينا القدر لحظة حبٍ صادقةٍ تأخذ بأيدينا نحو الآمان من جديد.
في هذه الحكاية يحكي لنا البحرعن “عاصي” ومأساة افتقاده لحبيبته “ورد” وشعوره القاتل نحوها بالحنين. هو رجل أهلكه الحب حقًا، لكنه لسبب لا يعلمه ظل متمسكًا بالأمل حتى اللحظة الأخيرة.
وفي هذه الحكاية أيضًا يحكي لنا البحر عن “ليل”، تلك الفتاة الغجرية الجميلة وسرها الأكبر الذي أخفته عن العالم أجمع. حتى بعد أن التقت “عاصي” واعترفا لبعضهما بكل شي. إلا ذلك السر الذي يقلب الأمور كلها رأسًا على عقب.
تتداخل الحكايات كلها في لحظة واحدة، ويبقى الموج وحده شاهدًا على كل منها، يبتلع الفرح مع الألم مع الندم.. ليصيغ لنا حكاية نادرة عن الحب والحنين والأمل المفقود.
إنها حكاية استثنائية لا يرويها أصحابها هذه المرة.. لكنها حكاية يرويها البحر بنفسه.

 

المزيد من أعمال الكاتبة؟ اضغط هنا!

 

مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “ما رواه البحر”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.