رواية عودة ليليث

د.ك6.000

التصنيف: الوسم:
الوصف

الوصف

رواية عودة ليليث

رواية عودة ليليث … لم يكن من الصعب إيجادها ، كل ما كان علي فعله لأستدل عليها أن أتبع النسيم ، أتبع الطيور والسناجب ، أستمع إلى صوت حفيف الأشجار التي باتت تشتد كلما اقتربت منها ، كانت هناك في وسطها ، وهي تدور حولها وكأنها تعبد مخلوقا مقدساً هو مصدر الحياة ، كان شلال شعرها يتطاير من حولها ، كان المنظر مهيباً وبديعاً في أنٍ واحد ، لم تكن ثوانٍ حتى أحست بوجودي ، توقف النسيم ، زال السحر من على الحيوانات ، قامت واتجهت ناحيتي ولكن آخر نسمات الريح لفت شعرهـا المتناثر لتضفرها بشكل بديع …

علي شمس

المزيد من الروايات

* * * * * 

رواية عودة ليليث … لم يكن من الصعب إيجادها ، كل ما كان علي فعله لأستدل عليها أن أتبع النسيم ، أتبع الطيور والسناجب ، أستمع إلى صوت حفيف الأشجار التي باتت تشتد كلما اقتربت منها ، كانت هناك في وسطها ، وهي تدور حولها وكأنها تعبد مخلوقا مقدساً هو مصدر الحياة ، كان شلال شعرها يتطاير من حولها ، كان المنظر مهيباً وبديعاً في أنٍ واحد ، لم تكن ثوانٍ حتى أحست بوجودي ، توقف النسيم ، زال السحر من على الحيوانات ، قامت واتجهت ناحيتي ولكن آخر نسمات الريح لفت شعرهـا المتناثر لتضفرها بشكل بديع …

علي شمس

المزيد من الروايات

* * * * * 

رواية عودة ليليث … لم يكن من الصعب إيجادها ، كل ما كان علي فعله لأستدل عليها أن أتبع النسيم ، أتبع الطيور والسناجب ، أستمع إلى صوت حفيف الأشجار التي باتت تشتد كلما اقتربت منها ، كانت هناك في وسطها ، وهي تدور حولها وكأنها تعبد مخلوقا مقدساً هو مصدر الحياة ، كان شلال شعرها يتطاير من حولها ، كان المنظر مهيباً وبديعاً في أنٍ واحد ، لم تكن ثوانٍ حتى أحست بوجودي ، توقف النسيم ، زال السحر من على الحيوانات ، قامت واتجهت ناحيتي ولكن آخر نسمات الريح لفت شعرهـا المتناثر لتضفرها بشكل بديع …

لم تكن ثوانٍ حتى أحست بوجودي ، توقف النسيم ، زال السحر من على الحيوانات ، قامت واتجهت ناحيتي ولكن آخر نسمات الريح لفت شعرهـا المتناثر لتضفرها بشكل بديع …

علي شمس

المزيد من الروايات

* * * * * 

 

 

معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن 0.26 kg
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رواية عودة ليليث”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.