فن الإغواء

د.ك.6.600

فن الإغواء لايتطلب أن تستنبط أو تخترع ولا أن تخلق شيئاً من لاشيء وإنما أن تكتشف ماهو موجود أساساً. الفرق مابين المغوي وغير المغوي كالفرق بين الألماس والفحم: كلاهما مكون من نفس المادة، ذرات الكربون، لكن الألماس ترتبت ذراته بطريقة مختلفة عن الفحم وتبلورت. هذا الكتاب سيساعدك على إعادة ترتيب مكوناتك النفسية وعلى إجراء عملية التبلور هذه، كي تتزين بالألماس وينجلي عنك مايعلوك من الغبار والفحم، الإغواء كالجاذبية: كلنا نخضع لتأثيرها ونعمل وفقاً لقانونها، أدركنا ذلك أم لم ندرك.وهكذا فكلنا أجرام سماوية تسبح في فضاء الإغواء: منا النجوم الساطعة أو الخافتة ومنا الشموس ومنا الكواكب ومنا الأقمار والشهب والنيازك.ولايموت نجم إلا ليولد آخر ولاتنطفئ شمس إلا لتضيء أخرى، ومن أنت من هذه المنظومة الرائعة؟ هذا ماسيساعدك هذا الكتاب على اكتشافه كي تنعم بما حبتك به الطبيعة ولتكون في الطليعة.
فهو كتاب في علم النفس يدرس الخصائص والصفات الإغوائية لدى الشخص، وماهي التكتيكات والتصرفات التي تزيد من جاذبية وإغوائية الشخص وهوينطلق من الإغواء مابين الرجل والمرأة ليصل إلى الإغواء بالمعنى الأوسع.

2 متوفر في المخزون

التصنيفات: , الوسم:
معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن .26 kg
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “فن الإغواء”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.