حلم مكسور

$9.780

غير متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9786030348329 التصنيف: الوسوم: ,
الوصف

الوصف

حلم مكسور

في واحدة من قصار قصائده ، يقول توماس ترانسترومر ، الشاعر السويدى الحائز على جائزة نوبل للشعر لعام 2011 : يحدث في منتصف الحياة تماما ، أن يجيء الموت في زيارة يأخذ المقاسات ويمضي . تمضي الحياة قدما ، بعدها ، والزيارة تنسي ، لكن البزة تخاط بصمت .والبزة هنا ، وفقا للتقليد الغربي ، هي البذلة التي يلبسها المرء أو يلبسونها له بالأحرى _ عشية دفنه . منتصف الحياة هو الثالثة والثلاثون ، عمر السيد المسيح . وهو إن ناف بعام اخر فسيكون عمر رواية هذه الرواية . فمنذ  الصفحات الاولي يخبرنا أنه مصاب بالسرطان . وسيردد في ما بعد ” أموت وأنا في الرابعة والثلاثين !” لكنه سيقول في موضع أخر وبحزم ” تنهدت لوهلة ، ثم كأن شيئا لم يكن ”

في محنة مثل هذه ترافقها محنة حب خريفي ملبس ، تأتي الافكار زمرا وفرادي : لو كانت هناك احتمالية موت شخص خلال خمس دقائق ، فبوسعه أن يقضيها سعيدا ما دام أنه لا يعلم بأنه سوف يموت ! ولكن الوضع يتغير تماما عندما يعلم موعد انقباض روحه ، حتى لو كان سيموت بعد عشر سنوات لكن المؤلم في الامر أن هذا الرجل غير سعيد قطعا ، وفي غمرة من الا،مه يقرر تدوين ما يجول في خاطره من مشاعر متضاربة ، هي ، الموت الشاخص، والحب الضبابي، وخط الذكريات الممتد بعيدا ، ثم والدان يقف بينهما حائرا في كيفية كشفه لهما بحقيقة المأساه وشيكة الحدوث .

رواية هي مزيج من الألم والشاعرية .. تثير الكثير من التساؤلات

للمزيد من الرويات

في واحدة من قصار قصائده ، يقول توماس ترانسترومر ، الشاعر السويدى الحائز على جائزة نوبل للشعر لعام 2011 : يحدث في منتصف الحياة تماما ، أن يجيء الموت في زيارة يأخذ المقاسات ويمضي . تمضي الحياة قدما ، بعدها ، والزيارة تنسي ، لكن البزة تخاط بصمت .والبزة هنا ، وفقا للتقليد الغربي ، هي البذلة التي يلبسها المرء أو يلبسونها له بالأحرى _ عشية دفنه . منتصف الحياة هو الثالثة والثلاثون ، عمر السيد المسيح . وهو إن ناف بعام اخر فسيكون عمر رواية هذه الرواية . فمنذ  الصفحات الاولي يخبرنا أنه مصاب بالسرطان . وسيردد في ما بعد ” أموت وأنا في الرابعة والثلاثين !” لكنه سيقول في موضع أخر وبحزم ” تنهدت لوهلة ، ثم كأن شيئا لم يكن ”

حلم مكسور حلم مكسور

معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن.26 كيلوجرام
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “حلم مكسور”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *