المركب الفارغ: لقاءات مع اللاشيء

$12.225

 الكتاب مكتوب باسلوب سلس والافكار واضحه وكثرة ضرب القصص فيه تزيد من متعة القراءه وتقلل من جفاف الفلسفه ،لماذا اذا قيمت الكتاب بنجمه واحده؟لفكر الكتاب والكاتب الذي لا استطيع ان اتقارب معه او ارضي ببعض مافيه،فكرة الكتاب تجسيد للديانه الهندوسيه التي لاتؤمن بجنه ولانار ولا حساب ولايوم دين وان كانت تؤمن ب اله خالق للكون،الخلاص في العقيده المسيحيه تكون بالايمان بان الرب ضحي بابنه لتكفيرعن خطيئة ادم ،،،والخلاص في اليهوديه لايكون الا لابناء الله من اليهود ،،والخلاص في الاسلام باتباع ماجاء به النبي محمد،،الديانات الثلاث تجعل هناك يوم للدينونه ،،،واما نعيم في جنه او جحيم في نار ،،اما مايتفلسفه لنا اوشو عن عقيدته الهندوسيه فخلاصك لايكون الا اذا ذابت نفسك وتوحدت في الذات الالهيه وذلك يكون بتلاشيك عن نفسك بتفاني نفسك ،توقف لايعني العباره الاخيره من تفاني النفس هو الزهد مثلا!!!لالا ثم الف لا فزهدك نفسه وجود وماتسعي اليه فناء،باختصار ان تري نفسك ،،،معزره الاتري نفسك اى ان لاتكون شئ اي لتفني في الذات الالهيه وبهذا يتحقق خلاصك بالنرفانا ،،معزرة اوشو لاستطيع ان اوؤمن بما جئت به

1 متوفر في المخزون

التصنيف: الوسم:
الوصف

الوصف

لغة الفيلسوف أوشو لغة لا يمكن تكرارها، ومع أن محاضراته كانت بسيطة وقليلة الكلمات، ولكنها كانت مليئة بالمعاني العميقة البعيدة الحدود…
وفي كتابه هذا “المركب الفارغ… لقاءات مع اللاشيء” يوضح الفكرة القائلة بأنه ما دمنا في حالتنا الروتينية الحياتية الراهنة فليس هنالك مكان للشيء الروحي الذي لا يُعبَّر عنه بكلمات في داخلنا، نعم لا يمكن للبذرة الروحية أن تجد فسحة في تربة غير صالحة، وبكلام آخر وهي ما زالت في حالة من الإنتظار في داخلنا تتأمل فسحة أو زاوية فارغة من عالمنا الداخلي الذي تملؤه الهموم وخطط المستقبل، الأمر الذي يقفل الباب برأي أوشو أمام أي شيء روحي..
أوشو وعبر صفحات هذا الكتاب يقول لنا: “إنه علينا أن لا نفعل شيئاً لأن الفعل يصدر من الأنا المزيفة، وإنه علينا أن نكون منفتحين وأن نقبل كلّ الوجود حولنا وكلّ ما يجري فيه متجاوزين بذلك تفكيرنا الذي يُحب التقييم” وعلى هذا، يحفل هذا الكتاب بكل ما يساعد الإنسان على أن يعي عبوديته لكثير من الأشياء والأشخاص، ومن ثم يحاول مساعدته في التخلص من هذه العبودية وسيطرتها على حياته، وهذا يعني العودة إلى “الفطرة الداخلية” وهو ما أراد أوشو التعبير عنها في فلسفته هذه.

لغة الفيلسوف أوشو لغة لا يمكن تكرارها، ومع أن محاضراته كانت بسيطة وقليلة الكلمات، ولكنها كانت مليئة بالمعاني العميقة البعيدة الحدود…
وفي كتابه هذا “المركب الفارغ…لقاءات مع اللاشيء” يوضح الفكرة القائلة بأنه ما دمنا في حالتنا الروتينية الحياتية الراهنة فليس هنالك مكان للشيء الروحي الذي لا يُعبَّر عنه بكلمات في داخلنا، نعم لا يمكن للبذرة الروحية أن تجد فسحة في تربة غير صالحة، وبكلام آخر وهي ما زالت في حالة من الانتظار في داخلنا تتأمل فسحة أو زاوية فارغة من عالمنا الداخلي الذي تملؤه الهموم وخطط المستقبل، الأمر الذي يقفل الباب برأي أوشو أمام أي شيء روحي..
أوشو وعبر صفحات هذا الكتاب يقول لنا: “إنه علينا أن لا نفعل شيئاً لأن الفعل يصدر من الأنا المزيفة، وإنه علينا أن نكون منفتحين وأن نقبل كلّ الوجود حولنا وكلّ ما يجري فيه متجاوزين بذلك تفكيرنا الذي يُحب التقييم” وعلى هذا، يحفل هذا الكتاب بكل ما يساعد الإنسان على أن يعي عبوديته لكثير من الأشياء والأشخاص، ومن ثم يحاول مساعدته في التخلص من هذه العبودية وسيطرتها على حياته، وهذا يعني العودة إلى “الفطرة الداخلية” وهو ما أراد أوشو التعبير عنها في فلسفته هذه.
معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن 0.33 kg
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “المركب الفارغ: لقاءات مع اللاشيء”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.