نعمة الأم السعيدة

$12.225

نعمة الأم السعيدة دليل إرشادي يعطي الأمهات المشغولات الإذن ليعتنين بأنفسهن، وقد كتب بقلم مدونة معروفة في مجال التربية، ولديها مليون متابع على الفيسبوك. “هل تفضل أن يكون لديك أم مثالية أم أم سعيدة؟” هذا هو السؤال الذي لم تتمكن المدونة المعروفة في مجال التربية ريبيكا إيانس من إخراجه من تفكيرها، لذلك سألت ابنها في سن المدرسة، والذي لم يتردد نهائيا بالإجابة قائلا: “أم سعيدة قطعا”.
وهكذا بدأت ريبيكا رحلة التفكير والعمل الإصلاحي وهي تسأل نفسها أسئلة أصعب حتى من مثل: كيف يمكن أن أعيد اكتشاف الفرح وسط فوضى المواعيد، والواجبات المدرسية، والأعمال المنزلية، ولا داعي طبعا لذكر الشعور بالذنب، والمقارنات، والوحدة، والخوف، والشعور بأني منهزمة؟ بعبارة أخرى، كيف يمكنني أن أعود أما سعيدة مجددا؟ أجل، إنه الكتاب الرائع الذي تودين قراءته ومشاركته والعودة إليه عند الحاجة إلى جرعة إضافية من الثقة والتواصل والفرح، نظرا لامتلائه بالأفكار الجديدة والاستراتيجيات البسيطة ولحظات التجلي.

1 متوفر في المخزون

الوصف

الوصف

نعمة الأم السعيدة

نعمة الأم السعيدة دليل إرشادي يعطي الأمهات المشغولات الإذن ليعتنين بأنفسهن، وقد كتب بقلم مدونة معروفة في مجال التربية، ولديها مليون متابع على الفيسبوك. “هل تفضل أن يكون لديك أم مثالية أم أم سعيدة؟” هذا هو السؤال الذي لم تتمكن المدونة المعروفة في مجال التربية ريبيكا إيانس من إخراجه من تفكيرها، لذلك سألت ابنها في سن المدرسة، والذي لم يتردد نهائيا بالإجابة قائلا: “أم سعيدة قطعا”.
وهكذا بدأت ريبيكا رحلة التفكير والعمل الإصلاحي وهي تسأل نفسها أسئلة أصعب حتى من مثل: كيف يمكن أن أعيد اكتشاف الفرح وسط فوضى المواعيد، والواجبات المدرسية، والأعمال المنزلية، ولا داعي طبعا لذكر الشعور بالذنب، والمقارنات، والوحدة، والخوف، والشعور بأني منهزمة؟ بعبارة أخرى، كيف يمكنني أن أعود أما سعيدة مجددا؟ أجل، إنه الكتاب الرائع الذي تودين قراءته ومشاركته والعودة إليه عند الحاجة إلى جرعة إضافية من الثقة والتواصل والفرح، نظرا لامتلائه بالأفكار الجديدة والاستراتيجيات البسيطة ولحظات التجلي.

نعمة الأم السعيدة

نعمة الأم السعيدة دليل إرشادي يعطي الأمهات المشغولات الإذن ليعتنين بأنفسهن، وقد كتب بقلم مدونة معروفة في مجال التربية، ولديها مليون متابع على الفيسبوك. “هل تفضل أن يكون لديك أم مثالية أم أم سعيدة؟” هذا هو السؤال الذي لم تتمكن المدونة المعروفة في مجال التربية ريبيكا إيانس من إخراجه من تفكيرها، لذلك سألت ابنها في سن المدرسة، والذي لم يتردد نهائيا بالإجابة قائلا: “أم سعيدة قطعا”.
وهكذا بدأت ريبيكا رحلة التفكير والعمل الإصلاحي وهي تسأل نفسها أسئلة أصعب حتى من مثل: كيف يمكن أن أعيد اكتشاف الفرح وسط فوضى المواعيد، والواجبات المدرسية، والأعمال المنزلية، ولا داعي طبعا لذكر الشعور بالذنب، والمقارنات، والوحدة، والخوف، والشعور بأني منهزمة؟ بعبارة أخرى، كيف يمكنني أن أعود أما سعيدة مجددا؟ أجل، إنه الكتاب الرائع الذي تودين قراءته ومشاركته والعودة إليه عند الحاجة إلى جرعة إضافية من الثقة والتواصل والفرح، نظرا لامتلائه بالأفكار الجديدة والاستراتيجيات البسيطة ولحظات التجلي.إنه الكتاب الرائع الذي تودين قراءته ومشاركته والعودة إليه عند الحاجة إلى جرعة إضافية من الثقة والتواصل والفرح، نظرا لامتلائه بالأفكار الجديدة والاستراتيجيات البسيطة ولحظات التجلي.

معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن .26 kg
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “نعمة الأم السعيدة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.