قبيلة تدعى سارة

د.ك.2.50

لاأعرف كيف أصنف شعوري، وكلمات ريما تهبط صعوداً وهبوطاً داخل أروفة قلبي. لقد أحببت كلماتها، أحببت تفكيرها المتسق، أحببت أن يكون لديها وعي خاص برغباتها وميولها، ماذا تريد. ماذا تشتهي. إنها تريد أن تصنع تاريخها بنفسها، لكن أنا سارة ليل الجمل، مازلت أعاني من أن تكون لي أحلام بسيطة, واضحة، مثلما تفعل ريما العروس الجديدة، ومثلما يفعل إبن الجيران ذو الأعوام السبعة حين يرسم على لوحة كبيرة بيضاء… أهم ما يريده كل صباح، سيارة، طيارة، شبح، مرسيدس، نظارة شمسية، قفازات، لحية طويلة، قمصان ربيعية. والده لا يسمح له بإرتداء الثوب الأبيض التقليدي. ريما وإبن الجيران يعرفان بالضبط مالذي يريدانه من حياتهما المقبلة، وزين تثق برأسها أكثر من اللازم، وأنا أدخل في عامي الرابع والعشرين، وحتى الآن لا أعرف إذا كنت سأتزوج أم لا؟ الفكرة بدأت تلح عليّ مؤخراً من دون تبرير، لا أملك أي مبررات لشعوري بأنني لن أجد شخصاً جيداً يناسبني, ويكون هو داري التي أحببتها من حكايات جدتي، حينما تصف لي شعورها القديم الذي رافقها مع جدي!

4 متوفر في المخزون

التصنيف: الوسم:
معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن 0.33 kg
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “قبيلة تدعى سارة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.