سميته قدر

د.ك3.000

في عمر الصبا..حيث أرادت أن تلون صفحات مشوارها الأول بأحداث واقعية ممزوجة بقليل من الخيال.. فهنا القدر!

حيث شاء أن يقترن بالحب ويجتاح درب العاشقين دون أن يدق الباب.. فتراه نبضاً، ويراها القلب بشرايينه، فتراه عمراً، ويراها الدهر بحاله.. فتغافل كلاهما عن تلك الكلمة.. التي اقتحمت دربهم بلا سابق إنذار

التصنيف: الوسم:
معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن 0.33 كيلوجرام
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “سميته قدر”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.