Back

العالمية الإسلامية الثانية: جدلية الغيب والإنسان والطبيعة

د.ك5.750

هذا الكتاب هو محور مشروع المفكر السوداني محمد أبو القاسم حاج حمد، والذي حاول فيه أن يفهم من خلال قراءته للواقع والقرآن كيف يدير الله هذا الكون. هو مشروعه الذي يقول عنه:”وأنا أنطلق من التساؤلات عام 1975، والتي تكاد تكون محرجة للغاية ولكنها كانت مدخلاً، كنت في بيروت أرى قصف الطائرات لمخيّمات فلسطين واحتراق الأطفال. وقتها كنت أتساءل عن رحمة الله سبحانه وتعالى، وعن أساسيات التجربة البشرية في الوجود المعرّضة للنكبات والفيضانات والسيول والظلم الاجتماعي. عدم التوافق مع الطبيعة كأنّها ثائرة ضدّ الإنسان والإنسان ثائر ضدّ نفسه، فأين الوجود الحقيقي للهفي إدارته للكون بهذه المواصفات؟!وذلك مع التزامي الإيماني”.
هذا الكتاب لايمكن أن نصفه بأقلّ من أنه أحد أهم كتب الفكر الديني النقدي والتجديدي الذي دخل في عمق إشكالياته. وصاحبه كما وصفه الشيخ المرحوم محمد الغزالي “له أسلوب في الفكر عميق البحث يعلو ويعلو حتى يغيب عن عينيك أحياناً…والمؤلف يعزّ القرآن الكريم إعزازاً كبيراً.”

1 متوفر في المخزون

التصنيف:
معلومات إضافية

معلومات إضافية

الوزن 0.330 kg
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “العالمية الإسلامية الثانية: جدلية الغيب والإنسان والطبيعة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.