الشبح

د.ك.3.00

كان رجل البحث الجنائي ينظرون بذهول لاغصان الاشجار وهي تتساقط ولاحدى السيارات وهي تخدش بقوة مصدرة صوتا يصم الآذان. كان الضجيج الذي تحدثه مقارعة السيوف يصل لاسماعهم جميعا، وكانوا يتبادلون النظرات بتعجب ولم يجرؤ أي شخص منهم على التقدم، فإن ما يحدث أمامهم كان صوت قتال وهذا شيء هم تأكدون منه، لكنه كان قتالا بلا أبطال.

10 متوفر في المخزون

التصنيف: الوسم:
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الشبح”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.